حرية التعبير عن الرأي في وسائل الإعلام

حرية التعبير عن الرأي في وسائل الإعلام

  • الأربعاء ١٧ فبراير ٢٠٢١ - ١٠:٠١ م
  • 1237

مقدمة عن حرية التعبير عن الرأي في وسائل الإعلام

لكل فرد له الحق في حرية التعبير عن الرأي، ويتضمن طرح الآراء المختلفة دون أن تكون مشروطة ودون أي تدخل أو قيود، حرية التعبير عن الرأي هو حق من حقوق الإنسان، كما ورد ﻓﻲ المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الانسان، ويتضمن هذا حرية الشخص في إبداء رأيه بدون تدخل من أحد، ونقل الأفكار والمعلومات واستقبالها عن طريق كل وسائل اﻹﻋﻼم والصحافة، المرئى منها أو كتابي أو مواقع وسائل التواصل الاجتماعى.

نؤكد من جديد الحاجة إلى، ضمان الاحترام والتمتع الكامل بالحريات الفردية، والحقوق الضرورية للبشر في ظل سيادة القوانين، وندرك أن ترسيخ الديمقراطية وتطويرها يعتمد على وجود حرية التعبير عن الرأي، حيث انه ضروري لتنمية المعرفة والتفاهم بين الشعوب، مما سيؤدي إلى تسامح وتعاون فعال ومثمر بشأن هذا بين دول نصف الكرة الأرضية، بالأخص الوطن العربي.

تعد حرية التعبير عن الرأي فى وسائل الإعلام، هي المبدأ الذي يشير إلى ضرورة الحديث والكتابة عن حقوق الانسان ومراعاة رأيه في حرية التعبير عن طريقه كافه وسائل الإعلام و الصحف، إلا ان يجب حقا على كل فرد الشعور بالمسئوليه، أن يستخدم تلك الحريه بطريقة صحيحة، حيث ان حرية التعبير عن الرأي سلاح ذو حدين ولقد تحدثنا فى مقال سابق عن ذلك الموضوع.

 

ماهى مظاهر حرية التعبير فى وسائل الإعلام؟

 تعتمد ممارسه الحق دستوريا في حرية الرأي والتعبير، على حقوق وحريات عديدة مثل وسائل الإعلام، ويرتبط الحق في حرية التعبير عن الرأي، ارتباطًا وثيقًا بحرية الإعلام وسائر أشكالها مثل (الطباعة والنشر، المرئي والمسموع، والنشر الالكتروني)، والحريه فى الوصول الى المعلومات، وحرية التجمع السلمي.

ومن ناحية أخرى تعد تلك الحقوق، المظهر العملي لممارسة الأشخاص حول العالم لـحرية الرأي والتعبير، ولا يمكن تجاهل هذا الترابط عند مناقشة حرية الرأي والتعبير، من كافة الجوانب

 

من مظاهر حرية التعبير عن الرأي ﺍﻹﻋﻼﻤﻴﺔ

 

1- حرية النشر والطباعة وحرية الإعلام

تعتبر الطباعة والنشر، من اولى الحقوق الإعلامية، التي اكدتها المواثيق الدوليه لأهميتها الكبرى، وحرصت على تثبيتها والزام الدوله النص عليها في القوانين المحلية، حيث ان الضمانة الاساسية للانظمة الديمقراطيه العليا هي، حرية التعبير فى وسائل الإعلام، وحرية الاعلام وحرية طباعة المجلات والصحف اليومية والكتب.

ومن خلالها يمكن للمثقفين والكتاب والناشطين المدنيين، استخدام التعبير عن رأيه بالنشر والإعلام لإيصال وجهات نظرهم، بغض النظر عن مختلف جوانب الحياة الاجتماعية والسياسية، ومن خلالها يمكن التاثير ﻋﻠﻰ المجتمعات المحلية، و التعبير عن بوسائل الإعلام.

وهنا يمكن بالقول، ان أهم الأنظمة الإدارية التى تسعى الى الحقائق، تكفل دائما الوطنية و ﺤرﻴﺔ اﻟﺘﻌﺒﻴر وايضا ﺍﻹﻋﻼﻡ بكل انواعه، إضافة الي ذلك مقارنة بين المجتمعات التي تتبنى دعم دراسة فكرة التعبير، وتحقيق المبادئ وتطوير حدود المعني الحقيقى للحرية.

 

2- حرية النشر الالكتروني

النشر الالكتروني من انواع الحريات التي قد انتشرت بكثرة حديثا، فى كثير من البلاد، نتيجة للتطور الكبير في مواقع الانترنت الاجتماعيه، وانتشار مواقع كثيرة مثل الفيسبوك وتويتر واليوتيوب، والتي اتاحت للمجتمع مساحات شاسعه، لنشر المعلومات بضمان سرعة وصولها لاكبر عدد من الاشخاص، خلال فترات زمنية قصيرة جدا، ولقد بدات وسائل الـتواصل الاجتماعى، مثل الفيس بوك وتويتر تنافس وسائل الاعلام التقليدية، مثل الجرائد والصحف، ومحاولة التاثير به وايضآ اخذت تتفوق وتتغلب عليها، من ناحية القدرة على التأثير في المجتمعات.

 

3- حرية التجمع السلمي

حرية التجمع السلمي هو الأهم من بين كل حقوق الانسان المنصوص عليها فى المواثيق الدوليه والقوانين، ويتضمن حق المواطن فى حرية التجمع السلمي وتكوين اجتماعات في اماكن معينة لتحقيق اهداف لها علاقه بالشان العام، ولا يسمح لأحد أن يضع قيود على هذا الحق الا القيود التي تفرض طبقآ للقانون المعترف به، وقد ذكر الدستور المصري في الماده (73) أن للمواطن حقوق، فى تنظيم الاجتماعات العامة والتظاهرات السلميه والمواكب، وجميع أنواع الأحتجاجات السلمية، ولاكن طبقآ للقانون وغير حاملين للسلاح من أى نوع وعلى النحو الذى يحدده الدستور.

 

 

حرية التعبير عن الرأي في وسائل الإعلام

 

ضوابط حرية التعبير عن الرأي فى وسائل الإعلام

حرية الصحافة أو حرية وسائل الإعلام هي مبدأ أن الاتصال والتعبير من خلال وسائل الإعلام المختلفة، بما في ذلك وسائل الإعلام المطبوعة والإلكترونية، وخاصة المواد المنشورة ينبغي اعتبارها العمل الذى يمارس بحريه مطلقه.

هذه الحريه تعني عدم وجود تدخل من الدولة، ويمكن السعي إلى الحفاظ عليها من خلال الدستور أو غيرها من الحماية القانونية، ويجب دائمآان نأخذ فى الاعتبار ان حرية التعبير عن الرأي سلاح ذو حدين، حيث يمكن ان تستخدم بطريقة خاطئة وتكون سبب اساسي فى خلق المشاكل، ويمكن ان تستخدم بطريقة ايجابية وصحيحة لكي تعود على الجميع بالفائدة والمصلحة العامه.

يجب ان نحترم ضوابط حرية الرأي والتعبير فى وسائل الإعلام عند ممارستها بالأخص الصحافة، حيث من الممكن الفرض من قبل السلطة قيود قانونية بغرض تنظيم ممارستها، وايضآ لضمان حماية الرأي العام والأمن الوطني والأخلاق العامه، وهذا ما أكدته جميع المواثيق الدوليه السياسية والمدنية، ولذلك فإن حرية التعبير يفرض عليها بعض القيود ويجب أن تكون فى أضيق الحدود لتنفيذ ضوابط ممارسة الاشخاص لتلك الحريه، وهذه الضوابط توضح النطاق الفعلي لحرية الأشخاص، ويجب أن تكون تلك الضوابط محـددة بـنص الدستور.

 

ماهى ضوابط الحرية وحدودها في مجال الفن؟

حرية التعبير الفني مذكور صراحآ في المواثيق الدوليه لحقوق الانسان، وهو أحد الفروع الأساسية للحقوق الثقافية، ويشتمل تعزيز حرية التعبير عن الرأي تلقي ونقل كل انواع المعلومات والأفكار، ولاكن في شكل فني، اي يجب على الفرد ان يتمتع بممارسة حرية التعبير عن الرأي ولاكن عن طريقه الفن، وله الحق في التمتع وممارسه الفنون وإبداع الآخرين، ويجب على الدوله الالتزام باحترام الحريه ودعم الاشخاص في التمتع بالفنون وحرياتهم الفنية، فى وسائل الإعلام التي لا غنى عنها فى المجتمع.

 

حرية التعبير في العصر الرقمي

القوانين الدوليه تعترف بالحس على حريه الإعلام الرقمية، ولاستخدام التعبير ﻋﻦ الرأي فى وسائل الإعلام، بشرط لابد ان لا تتعارض مع واقع حماية الامن القومي والأخلاق واحترام حقوق اى إنسان، وهذه هى البيانات المنصوص عليها فى قرار الجمعية العامه للأمم المتحدة في ديسمبر من عام 2013 المتعلق بالحق في حرية التعبير ﻓﻲ وسائل الإعلام ﻓﻲ العصر الرقمي.

يوجد العديد من الاتفاقيات الدوليه، تحث ﻋـﻦ إستخدام حرية تعبير الفرد وحرية الصحافة، للدفاع عن حقه بطريقة فردية منظمة، ولاكن مع احترام اﻟﺣدود التي تفرضها السلطات، ﺃﻭ القوانين او الجهه التنفيذية، وتسعى المجتمعات الى إصدار تقييد يتعلق بالمحتوى الرقمي، وتساعد فى البحث عن الخارجين عن القوانين.

يوجد العديد من الدول الغربية والعربية تنفيذ أخذ مواقف، تخص حرية التعبير فى وسائل الإعلام، والتعبير عنها بالدفاع عن القوانين والحق فى الحفاظ على الامن القومى، وإذا محاولات السيطرة على مواقع الانترنت والتواصل الإجتماعي لرصد التقرير لكي تتيح استقلالية التنظيم وحذف اى محتوي يعبر واقعا مخالف للقانون، ومحاولة الوصول لاي شخص يقوم بالانحراف عن القوانين.

 

خاتمة عن حرية الرأي والتعبير فى وسائل الاعلام

لقد غير الانترنت ثقافة المجتمعات بشكل كبير، وقد استطاع دخول حياتنا الشخصية وعاداتنا اليومية وحتي الى منازلنا، قدمت وسائل تواصل الاجتماعى على وجه الخصوص، فرصًا لشخصيات مثل المرشحين السياسيين، وعلماء الإعلام ورجال الأعمال والمواطنين العاديين، للتعبير عن آرائهم حول أي موضوع.

وتتيح وسائل الإعلام وايضا وسائل التـواصل الاجتماعى، أفكار الأشخاص لجمهور واسع ومتنوع، على الرغم من أنها يمكن أن تشكل لكثير من الأفراد فرصة عظيمة لدعم الديمقراطيه وحرية التعبير في وسائل الإعلام.

ويمكن أيضآ أن يكون حرية الرأي والتعبير ضارًا، عند استخدامه من قبل قوى لقمع المعارضة أو نشر التراجعية فى الافراد والتعبير عنها، لذلك فإن موضوع الانترنت وظهور التقنيات المتقدمة واستخدمها فى الإعلام، موضوع شائك ومثير للجدل على مستوى الإعلام و الصحافة، على مدى السنوات القليلة الماضية وعلى سبيل المثال.

يقود الإرهابيون المتعصبون والمتطرفون كل أشكال العنصرية في المجتمعات، مما يتسبب في ضرر كبير لعدد من المجتمعات، سواء كان ذلك من خلال خطاب الكراهية و التعبير عنه عبر الانترنت و الإعلام أو الدعوات عبر مواقع الانترنت، للتسلل والحملات العنيفة.

وليس من العجيب أن تكون الأداة الرئيسية للتجنيد لمنظمة لداعش على سبيل المثال، من خلال منصتها على الإنترنت والمجلات الإلكترونية، في محاولة ضارة لتجنيد كل من الرجال والنساء في حربهم العالمية للمعتقدات الخاطئة والتعبير عنها، مما أدى للسلوكيات السلبية عبر الإعلام فى بعض المجتمعات.

 

الملخص

من الضروي ان من حق كل انسان أن يتمتع بحقه فى حرية الرأي والتعبير فى وسائل الاعلام المختلفه، ولاكن ايضآ من الأهم ان يتمتع بتلك الحريه تحت مظله القوانين، ويحاول أن يطرح وجه نظره للرأي العام بما لايخالف الشروط المنصوص عليها فى الدستور ولا يخالف القانون والمصلحة العامه.

ان حرية الرأي والتعبير فى وسائل الإعلام هى من اهم وسائل التعبير عن الرأي وحرية التعبير المطلق فى وسائل الإعلام و الصحافة، وبواسطة الانترنت ويجب على السلطة، تعزيز هذا النوع من الحريه وجعلها وسيلة لتحقيق، الأمن و السلام الخاص بدورها بحماية المواطنين بشكل رسمي، ومحاولة السلطة تعزيز و تطوير المجتمعات الداخليه، والانتقال للمرحلة الأخرى وغيرها من الفكر والحريات والمجتمعات المتقدمة.

 

 

 

------------------------------------------------------------------------------------

 

 

مواضيع ذات صلة

أفضل كتب علم النفس وتطوير الذات

كيفية تعلم علم النفس للمبتدئين 2021

كيف تعزز من نظرتك الايجابية لنفسك

مميزات التعليم عن بعد

التنمية البشرية وتطوير الذات 2021

كيف تصبح شخص ناجح فى حياتك

 

 

 


الاقسام : حرية التعبير عن الرأي